الأخبار

في حديث مع صحيفة اليوم السعودية.. وزير شؤون الإعلام: البحرين تقف في خندق واحد مع الشقيقة الكبرى لمحاربة التطرف والإرهاب

المنامة في 17 فبراير / أكد سعادة السيد علي بن محمد الرميحي وزير شؤون الإعلام أن دولاً ومنظمات مشبوهة تقف وراء الحملات المعادية والحاقدة ضد المملكة العربية السعودية الشقيقة، بغرض النيل من مكانتها الرفيعة ودورها الريادي كقبلة للعالمين العربي والإسلامي، وركيزة لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.

وأشار سعادته في حديث مع صحيفة “اليوم” السعودية إلى أن مملكة البحرين تقف في خندق واحد مع الشقيقة الكبرى، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود عاهل المملكة العربية السعودية الشقيقة حفظه الله، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع حفظه الله، وتثمن جهود قيادة المملكة الحكيمة لمحاربة التطرف والإرهاب وتعزيز الأمن والسلم في المنطقة والعالم.

وشدد سعادته على أن تلك الحملات الإعلامية المغرضة والمؤامرات المشبوهة، لن يُكتب لها النجاح لأنها تخدم أجندات خارجية وطائفية ولا تريد الخير والاستقرار، مشيرًا إلى أن العلاقات بين مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية تمثل نموذجًا يحتذى به في التعاون والشراكة الاستراتيجية والأخوة الخليجية والعربية والإسلامية الوطيدة، مؤكدًا أن ما يُحاك لتقويض أمننا واستقرار دولنا لن يزيدنا إلا تماسكًا ووحدة لمواجهة مختلف التحديات.

وفيما يتعلق بالأزمة القطرية أكد سعادة وزير شؤون الإعلام أن مقاطعة الدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب لنظام قطر مستمرة ما لم يتوقف نظام الدوحة عن نهجه العدواني ودعمه للجماعات المتطرفة، ويؤكد استجابته الفعلية للمطالب الثلاثة عشرة العادلة والمشروعة والتي تضمن السلم والاستقرار لجميع دول المنطقة.

وقال سعادة وزير شؤون الإعلام إن خروج النظام القطري من مأزقه وعزلته لن يكون إلا عبر بوابة الرياض وفي إطار البيت الخليجي، وليس عن طريق المكابرة وتزييف الواقع ونكث العهود ومحاولة الاستقواء بالخارج، مضيفًا أن المقاطعة كإجراء قانوني سيادي لا تستهدف الشعب القطري الشقيق، وإنما الغرض منها هو تصحيح مسار نظام الدوحة وإلزامه بالعهود والمواثيق المتفق عليها وإعادته إلى جادة الصواب ومحيطه الخليجي والعربي.

وأكد سعادة وزير شؤون الإعلام أن التنسيق مستمر بين الدول الداعية لمكافحة الإرهاب (مملكة البحرين، المملكة العربية السعودية، دولة الإمارات العربية المتحدة، جمهورية مصر العربية) لمواجهة خطابات التحريض على العنف والإرهاب والكراهية عبر وسائل الإعلام، نظرًا لتأثيراتها الخطيرة على مجتمعاتنا.

وأشار سعادته إلى وجود جملة من الاستراتيجيات وآليات العمل في إطار مجلس التعاون لدول الخليج العربية وجامعة الدول العربية لمواجهة خطاب التطرف والإرهاب، إلا أن تلك الجهود يقوضها خروج قنوات فضائية عربية يمولها النظامان القطري والإيراني للطعن في جسد أمتنا العربية والإسلامية، في انتهاك صارخ لمبدأ حسن الجوار والمواثيق الخليجية والعربية والإسلامية والاتفاقيات الإقليمية والدولية، إضافة إلى أن 86% من القنوات العربية البالغ عددها 1122 قناة، هي قنوات خاصة يغلب عليها تأثير المال السياسي أو الاعتبارات الطائفية والمناطقية أو البعد التجاري، بخلاف الحسابات الوهمية والموجهة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، التي تهدف لنشر الفوضى وتهديد الأمن القومي العربي دون ضوابط مهنية أو أخلاقية.

وأضاف سعادته أن تلك التحديات تتطلب تبني سياسات وطنية واستراتيجية عربية موحدة للإعلام الإلكتروني، وتعزيز استفادة وسائل الإعلام التقليدية من تقنيات الإعلام التفاعلي، وتفعيل حضورها في الفضاء الإلكتروني، وبث الأخبار والحقائق والمعلومات بسرعة ودقة ومصداقية لمواجهة سيل الشائعات والأكاذيب وحملات التضليل الإعلامي.

وفي إجابة على سؤال حول منظومة مجلس التعاون لدول الخليج العربية، أكد سعادة وزير شؤون الإعلام أن منظومة مجلس التعاون مستمرة في تحقيق أهدافها السامية منذ تأسيسها عام 1981 كأنموذج للعمل العربي المشترك، ولأنها تمثل تجسيدًا حقيقيًا لإرادة قادتنا وشعوبنا الشقيقة في دفع مسيرة التنسيق والتكامل الاقتصادي والاجتماعي والسياسي والأمني والعسكري وصولاً إلى الوحدة المنشودة، وفق ما ينص عليه النظام الأساسي للمجلس في مادته الرابعة، وهو ما أكدته القمة الخليجية التاسعة والثلاثون برئاسة خادم الحرمين الشريفين حفظه الله في ديسمبر الماضي بالرياض من حرص على قوة وتماسك هذا المجلس ووحدة الصف بين أعضائه.

وفيما يتعلق بتعزيز العمل العربي المشترك أشار وزير شؤون الإعلام إلى أن القمة العربية الأخيرة في مدينة الظهران السعودية برئاسة خادم الحرمين الشريفين، أكدت أهمية توحيد الصف العربي في محاربة الإرهاب وإزالة أسبابه والقضاء على داعميه ومنظميه ومموليه، ومطالبة المجتمع الدولي بضرورة تشديد العقوبات على إيران ومنعها من دعم الجماعات الإرهابية، وإدانة تدخلاتها في شؤون العديد من الدول العربية.

وبالتزامن مع احتفالات مملكة البحرين بالذكرى الثامنة عشرة لميثاق العمل الوطني لفت سعادة وزير شؤون الإعلام أن الميثاق منذ تدشينه برؤية حكيمة وثاقبة وسباقة لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى أيده الله، يعد حدثًا فارقًا في مسيرة البلاد المدنية الحديثة، وانطلاقة حضارية شاملة ومستدامة لعهد الإصلاح والتحديث.

وختم سعادته حديثه مع صحيفة اليوم السعودية بالتأكيد على أن واقع الإعلام البحريني هو انعكاس للمشروع الإصلاحي لجلالة الملك المفدى، وما حققه من إنجازات ديمقراطية وكفالة احترام حقوق الإنسان وحريته في التعبير المسؤول عن الرأي والحصول على المعلومات وتداول الأفكار، وانعكاسها على تطور وسائل الإعلام كمًا ونوعًا إلى 5 قنوات تلفزيونية و10 محطات إذاعية إلى جانب 43 صحيفة ومجلة يومية وأسبوعية وشهرية و528 شركة خاصة للإنتاج الإعلامي والفني.

التعليق هنا