Sign In
This page was printed from:
http://www.mia.gov.bh/ar/Media-Center/MSIA-Press/Pages/article24021601.aspx
أشاد سعادة السيد علي بن محمد الرميحي وزير شؤون الإعلام باحتضان حلبة البحرين الدولية «موطن رياضة السيارات في الشرق الأوسط» لسباق الفورمولا 1 للعام الرابع عشر، وسط توافر منظومة متقدمة من الخدمات التنظيمية واللوجستية والأمنية والإعلامية.
​أكد سعادة السيد علي بن محمد الرميحي وزير شؤون الإعلام أن الإعلام العربي يواجه حملات مستمرة موجهة ضد دوله، ألقت بظلالها على تأثيره في الشارع العربي وتركيزه على قضاياه الوطنية.
​أشاد وزير الإعلام البحريني رئيس مجلس أمناء معهد البحرين للتنمية السياسية علي بن محمد الرميحي بالخدمات العظيمة التي تقدمها المملكة العربية السعودية الشقيقة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود في رعاية ضيوف الرحمن، وتأمين أداء مناسكهم في راحة وطمأنينة ويسر ، مستنكرًا أي دعوات خبيثة للإساءة إلى المملكة أو الانتقاص من تاريخها المشرف في خدمة الإسلام والمسلمين ، أو محاولة تسييس الشعائر الدينية أو تدويل الحرمين الشريفين.

تواصل معنا

عاهل البلاد يستقبل رئيس الهيئة العليا للإعلام والاتصال ووزير شئون الاعلام وشئون مجلسي الشورى والنواب ورؤساء تحرير الصحف

24 فبراير 2016

​بنا / استقبل حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه ورعاه ، بحضور صاحب السمو الملكي الامير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الاعلى النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء، في قصر الصخير هذا اليوم سمو الشيخ عبد الله بن حمد آل خليفة الممثل الشخصي لجلالة الملك المفدى رئيس الهيئة العليا للإعلام والاتصال واعضاء الهيئة وسعادة السيد عيسى بن عبدالرحمن الحمادي وزير شئون الاعلام وشئون مجلسي الشورى والنواب ورؤساء تحرير الصحف المحلية وعددا من كبار المسئولين والعاملين في وزارة شئون الاعلام. 


وبعد تلاوة آي من الذكر الحكيم ، تفضل حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى بإلقاء الكلمة السامية التالية:


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله، سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،


إنها لفرصة طيبة أن نلتقي بكم اليوم وأن نهنئكم بذكرى ميثاق العمل الوطني الذي احتفت به البحرين قبل أيام ، معربين عن تقديرنا البالغ لما شهدناه، عبر وسائل الإعلام المختلفة ، من تجاوب وتفاعل رسمي وشعبي مسئول ، أبرز قيمة هذه المناسبة الوطنية الغالية على الجميع ، مشيدين بالدور الرائد للإعلام البحريني ورسالته الوطنية الهادفة ، في مساندة مسيرة الإصلاح والتحديث الوطنية.


ونؤكد في هذا السياق على جسامة المسئولية الملقاة على عاتق الرسالة الإعلامية، خاصةً في هذا الوقت الذي نواجه فيه أطماع خارجية مكشوفة تتربص بأمن واستقرار خليجنا العربي . كما أن هذه التدخلات المتكررة لن تكون إلا سبباً في مواصلة السير بقوة وثبات على طريق الاتحاد بين دولنا الشقيقة ، كخيار يرسخ وحدة صفنا وقوة موقفنا في وجه كل طامع ، ويحقق آمال شعوبنا المتحدة بإذن الله .


ولا يسعنا اليوم إلا أن نعرب عن اعتزازنا بالدور الذي يتولاه إعلامنا الوطني، في سبيل إظهار ما تحقق على أرض الواقع من انجازاتٍ مباركة . مقدرين كذلك مساعي منتسبي وزارة شئون الإعلام ، الذين لم يألو جهداً في إيصال صورة البحرين المشرّفة وإعلاء اسمها ومكانتها في كافة الظروف . ونخص بالشكر جهودكم في تغطية المناسبات الوطنية التي احتفينا بها مؤخراً، كالعيد الوطني وعيد الجلوس ويوم الشهيد ويوم قوة دفاع البحرين وذكرى ميثاق العمل الوطني ويوم المرأة البحرينية ، حيث قمتم بواجبكم بصورة رفيعة ، وبحرص وطني نشكركم عليه، مؤكدين للجميع ، اهتمامنا بكل الآراء ومتابعتنا لما يُطرح في وسائل الإعلام ، ما دامت الغاية خدمة الصالح العام والنقد البنّاء لتستمر مسيرة الإصلاح كما تمنيناها، وما التوفيق إلا من عند الله.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،


ثم القى سعادة السيد عيسى بن عبد الرحمن الحمادي وزير شئون الاعلام وشئون مجلسي الشورى والنواب كلمة قال فيها:


بسم الله الرحمن الرحيم

سيدي حضرةَ صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهلَ البلاد المفدى حفظَكم الله ورعاكم...

صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس مجلس الوزراء الموقر حفظكم الله .

صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء حفظكم الله .

أصحاب السمو والمعالي والسعادة الحضور الكرام..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

يشرفني يا صاحبَ الجلالة، وبالنيابة عن جميع منتسبي وزارةِ شؤونِ الإعلام، أن أرفعَ إلى مقامكم السامي حفظَكم الله خالصَ الشكر وعظيمَ التقدير، على تفضُلِكم بهذا الاستقبال الكريم الذي يعكس مكانة الإعلاميين لدى جلالتكم.


سيدي جلالة الملك حفظكم الله..

عندما أطلقتم مشروعَكم الإصلاحي الرائد، كان للرأيِ وحريةِ التعبير والكلمةِ المسؤولة مكانة عظيمة، فأكدتُم جلالتُكم أن العملَ سيستمرُ لتطوير المشهد الإعلامي واستكمال أدواته، فأُنجز الكثير، ,وأصبحنا نفتخر بما تحقق، ومازلنا نطمح للمزيد. فعملُنا الإعلاميُ ترجمةً حقيقية لقناعتكم السامية بأهمية الإعلام في حفظِ مكتسبات الوطن ودوره في الدفاع عنه.


إن إدراكَ الإعلاميين لدورهم المهم ومسؤوليتِهم الوطنية لم تكن وليدة اليوم، بل هي امتدادٌ لما تعلمناه جميعاً منكم حفظَكم الله ورعاكم ومن آباءكم وأجدادكم الكرام، طيّب الله ثراهم، الذين أولوا الإعلامَ اهتماماً خاصاً، فدعموا وقدروا، وطوروا وشجعوا، وبكل فخرٍ حق لنا أن نحتفي بتلك الرؤى التي توارثناها جيلاً بعد آخر فكانت إطاراً عاماً للحرية المنضبطة، والتطوير المسؤول. ولعلنا نستذكر اليوم أنه في العام (ألفٍ وتسعمائةٍ وأربعين) 1940 افتتح الفقيد الراحل صاحبُ العظمة الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة طيّب الله ثراه إذاعةَ البحرين اللاسلكية، ومازالت كلماتُه الخالدة باقيةً عندما قال "تأسيسَ هذه الإذاعة الجديدة سينيلُنا بهجة عظيمة لأهميتها لأبناء الخليج ودورِها في تطوير علاقات البحرين مع جاراتها من الممالك العربية".


ولا ننسى أيضاً توجيهاتِ الفقيد الراحل صاحبِ العظمة الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة طيّب الله ثراه عندما افتتح إذاعةَ البحرين في عام (ألف وتسعمائةٍ وخمستةٍ وخمسين) 1955 وقال في كلمته: "نفتتح الإذاعةَ التي ستحملُ كلمتنِا إلى العالم العربي والإسلامي وتحافظُ على ما لهذه البلاد من صلاتٍ دينيةٍ وفكرية".


وسيحفظ التاريخَ دعوةَ الفقيد الراحل صاحبِ السمو الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة طيّب الله ثراه، المستمرة لرجال الإعلام بضرورة إظهار الحقائق وتوضيحها وارشاداتِه القيمة لتطوير العمل الإعلامي في وطننا العزيز.


كلماتٌ ومواقفٌ خالدة من قيادتنا الحكيمة رسخت ما توليه من اهتمام ورعايةٍ لدور الإعلام، وستبقى نبراسا تنير طريقَ أجيال المستقبل، فالإعلام رسالةً تنقلُ الحضارة، وترتقي بالفكر.


سيدي صاحب الجلالة..

كان ولازال وسيستمر إعلامُ البحرين مُدافعاً عن الوطن ومكتسباتِه وتعزيز وحدتهِ وُمحافظا على قيمِه الأصيلة، واقفاً سدا منيعا أمام محاولات المساس بسيادته، عصياً على من يسعى لتشويه سمعته، ووفياً لقيادتِه وشعبه. كما سيواصل دورَه القومي لحماية الأمن الخليجي والعربي وفقَ رؤيةٍ إعلاميةٍ موحدةٍ للتعامل مع التحديات والأحداث.


وبهذه الثوابت، نقفُ اليوم أمامَ جلالتكم إعلاميين وإعلاميات، مُقدرين دعمكم حفظكم الله اللامحدود، ومُعبّرين عن شكرنا لاهتمامكم وتشجيعكِم الدائم، ومُؤكدين استمرارَ العمل وفق توجيهاتكم، وحرصنا على أداء المسؤولية الوطنية بقدرِ اعتزازنا لهذه الأرض الغالية.


حفظكم الله تعالى عزاً وذخراً وفخراً للوطن، ودمتم سيدي يا صاحب الجلالة سنداً لحرية الرأي والتعبير، ولكل رسالةٍ مسؤولة لما فيه خيرُ وازدهارُ وطننا العزيز في ظل قيادتكم الحكيمة.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


هذا وقد أقام حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى مأدبة غداء تكريما للعاملين في القطاع الاعلامي.

ثم تشرف الجميع بالسلام على صاحب الجلالة الملك المفدى وصاحب السمو الملكي رئيس الوزراء و صاحب السمو الملكي ولي العهد.


المصدر: بنا

الوسائط ذات الصلة
Photo Gallery
آخر تحديث: 24-02-2016 2:30:35