الأخبار

في كلمته أمام الملتقى الإعلامي للجامعة الخليجية برعاية وزير الإعلام.. وكيل وزارة شؤون الإعلام: ترسيخ قيم المواطنة والتسامح والانتقال نحو الاتحاد الخليجي ضرورة لمواجهة التحديات

في كلمته أمام الملتقى الإعلامي للجامعة الخليجية برعاية وزير الإعلام.. وكيل وزارة شؤون الإعلام: ترسيخ قيم المواطنة والتسامح والانتقال نحو الاتحاد الخليجي ضرورة لمواجهة التحديات

أكد سعادة السيد عبدالرحمن محمد بحر وكيل وزارة شؤون الإعلام أهمية تعزيز الشراكة بين المؤسسات الإعلامية والتعليمية والثقافية الخليجية في ترسيخ الهوية العربية والإسلامية، وتكريس قيم المواطنة والتسامح، وتعزيز مسيرة التعاون والانتقال نحو الاتحاد الخليجي كنواةٍ فاعلةٍ للوحدة العربية المنشودة، وخيارٍ استراتيجي لتعزيز القدرات الخليجية والعربية على مواجهة التحديات كافة.

وأشار سعادته، في كلمته أمام الملتقى الإعلامي الأول للجامعة الخليجية حول “الإعلام وتحديات الخليج العربي” الذي عقد اليوم بمقر الجامعة تحت رعاية سعادة السيد علي بن محمد الرميحي وزير شؤون الإعلام، إلى حرص الوزارة على توطيد الشراكة مع الجامعات الوطنية في النهوض بالرسالة الإعلامية، بما يواكب مسيرة المنجزات التنموية والحضارية المتواصلة خلال العهد الزاهر لصاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى.

ونوه وكيل وزارة شؤون الإعلام نائب راعي الملتقى، إلى أهمية هذا المنتدى الإعلامي في ظل ما تتعرض له أمتنا العربية من استهداف لهويتها الثقافية والحضارية، وتهديدات لأمنها القومي من أعمال عنف وإرهاب، وتنامي خطابات الكراهية، وتدخلات خارجية في شؤونها الداخلية تسعى إلى زعزعة استقرارها، وتشويه صورتها، وجرها إلى حروب طائفية أو طمس ملامح الدولة المدنية الحديثة، وتأثيراتها على المسيرة التنموية.

وشدد على أن هذه التحديات تفرض على جميع وسائل الإعلام تحمل مسؤولياتها القومية والأخلاقية، من خلال احترامها لآداب المهنة، والتزامها بالتشريعات والمواثيق الإعلامية في تحري الدقة والموضوعية والأمانة، وحفاظها على الهوية الثقافية، ودعم التنمية المستدامة، ونشر قيم التسامح والوسطية، وتعميق روح المواطنة، ونبذ الدعوات المثيـرة للكراهية الدينية أو الطائفية أو العنصرية أو المحرضة على التطرف والإرهاب؛ فضلاً عن توضيح الحقائق في مواجهة حملات التضليل والتشويه الإعلامي.

وأشار إلى حرص مملكة البحرين الدائم بقيادة صاحب الجلالة الملك المفدى، وفي مختلف المحافل الإقليمية والدولية على الارتقاء بدور الإعلام في نشر قيم السلام والتسامح، ونبذ التطرف والإرهاب، وترسيخ مبدأ سيادة القانون، وتهيئة الأجواء الآمنة أمام مواصلة مسيرة التنمية المستدامة، ومبادراتها لتعزيز العمل الإعلامي الخليجي والعربي المشترك، وتفعيل التحرك الجماعي في مواجهة الحملات المضادة، ووضع آلية لوقف بث القنوات الفضائية المسيئة أو المحرضة على الكراهية والإرهاب، بالتوافق مع ميثاق الشرف الإعلامي العربي والمواثيق الدولية.

وأعرب سعادة السيد عبدالرحمن محمد بحر وكيل وزارة شؤون الإعلام عن تقدير مملكة البحرين واعتزازها بالمواقف الإعلامية الخليجية والعربية المشرفة في دعمها لأمنها واستقرارها، ومساندتها لمسيرتها التنموية والديمقراطية، وتضامنها مع التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة لترسيخ الشرعية في اليمن ومحاربة الإرهاب، ورفض التدخلات الخارجية في شؤوننا الداخلية.

وفي ختام أعمال الملتقى، قام سعادة وكيل وزارة شؤون الإعلام، وبحضور د.مهند المشهداني رئيس الجامعة الخليجية، وأعضاء هيئة التدريس، بتكريم المتحدثين والمشاركين في الملتقى الإعلامي، ومن أبرزهم: د. مفيد شهاب وزير التعليم والبحث العلمي ووزير الشؤون البرلمانية السابق بجمهورية مصر العربية، د.حبيب الله التركستاني أستاذ الاقتصاد بجامعة الملك عبدالعزيز، د.عايد المناع مستشار جمعية الصحفيين الكويتية، د.استقلال العازمي أستاذة العلوم السياسية من الكويت، د. صابر حارص رئيس قسم الإعلام بالجامعة الخليجية، د.سهير المهندي، مؤنس المردي رئيس جمعية الصحفيين البحرينية، خالد الأمين عضو غرفة تجارة وصناعة البحرين، د. إحسان بو حليقة عضو مجلس الشورى السعودي أمين عام منظمة الخليج للاستثمارات الصناعية، ود.عمر العبيدلي مدير برنامج الدراسات الدولية والجيوسياسية بمركز البحرين للدراسات الاستراتيجية والدولية والطاقة.

التعليق هنا