الأخبار

” فَقَدت بِكَ البَحرَينُ خَيرَ رِجَالِها ” قصيدة في رثاء المغفور له بإذن الله تعالى صاحب السمو الشيخ عبد الله بن خالد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشئون الإسلامية طيب الله ثراه.

” فَقَدت بِكَ البَحرَينُ خَيرَ رِجَالِها ” قصيدة في رثاء المغفور له بإذن الله تعالى صاحب السمو الشيخ عبد الله بن خالد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشئون الإسلامية طيب الله ثراه.

قصيدة في رثاء المغفور له بإذن الله تعالى صاحب السمو الشيخ عبد الله بن خالد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشئون الإسلامية طيب الله ثراه.

 

      ” فَقَدت بِكَ البَحرَينُ خَيرَ رِجَالِها

 

هَلْ  ذَاكَ  حِلمٌ  جَاءنِي  وَقتَ الكَرَى

              أَم نَكبَةٌ  في  الصَّحوِ  حَلَّت  يا تُرَى

لَمَّا    نَعَاكَ   النَّاسُ   نَعيُكَ   هزَّنِي

              فَغَدَا    فُؤادِي     لِلحَقِيقَةِ     نَاكِرَا

قَالُوا   تَجلَّدْ  ما   سَمِعتَ    حَقِيقَةٌ

              و اقبَلْ  بِمَا  حَكَمَ  القَدِيرُ  وَ   قَدَّرا

كُلُّ   ابنِ  آدمَ  ذَاتَ   يَومٍ    رَاحِلٌ

              وِلِدَ   ابنُ  آدَمَ  في  الحَيَاةِ   لِيُقبَرا

كُلُّ   ابنِ  إدَمَ   سَوفَ  يَلقَى  رَبَّهُ

              فَحَرِيُّ   بِالإِنسَانِ    أنْ      يَتَفَكَّرَا

كُتِبَ  الحِمَامُ عَلى  ابن  آدَمَ   سُنَّة

               حُكم الإلهِ وَ سَادَ عَدلاً  في  الوَرَى

قَالُوا  هَوَى  نَجمٌ  يُضِيءُ  سَمَاءَنا

               يَعنُونَ  عَبدَ    اللهِ    ذَاكَ    الخَيِّرَا

قَالُوا رَحَلتَ فَكَيفَ  لِي  أَن  أحتَمِل

               هَولَ المُصَابِ وَ كَيف لي أَن أصبِرا

قَد  غِبتَ  عَنَّا   وَ  الغِيابُ   قَطِيعَةٌ

               لَكِنَّهُ    ما    كَانَ     مِنكَ    تَسَتُّرَا

بَل    غَيَّبتكَ   مَنِيَّةٌ    لا     تَنثَنِي            

                قَد  غَيَّبت  مِن   قَبلِكُم  من   عُمِّرَا

مَا خُلتُ  أنَّ  المَوتَ  يَعرِف  مِثلَكُم

                أحرَى  بِهِ  عَن  مِثلِكُم  أن  يُحجَرَا

مَا   كُنتَ   تَترُكُنا   وَ  أَنتَ   مُخَيَّرٌ

                في   أَمرِ  رَبِّكَ   لا   تَكُونُ  مُخَيَّرَا

فَدَعاكَ  رَبُّكَ   كَي   تَكُونَ   جِوَارَهُ

                لِلِقَاءِ    رَبِّكَ    أَنتَ    لَن   تَتَأَخَّرَا

من  أَينَ  أبدأَ  في   رِثائِكَ  شَيخَنا

                عَجَباً أَرَى ، بَدرَا  يُغَيَّبُ  في الثَّرَى

وَ   لَكَم  تَمَنَيتُ  البَقَاءَ   لِشَخصِكُم

                مَن   ذا  يُرُيدُ  لِمِثلِكُم  أن   يَخسَرا

فَلَقَد    فَقَدنا    فِيكَ    قَلباً    حَانِياً

                بِالحُبِّ   وَ  الإِيمَانِ   دَوماً  عَامِرا

فَبَكَاكَ كُلُّ النَّاسِ مِن  فَرطِ   الأَسَى

                دَمعٌ  غَزِيرٌ   مِن   مَآقِيهم   جَرَى

وَ بكَاكَ  مَسجِدُ  كُنتَ  فِيهِ  مُلازِماً

                وَ مَن اقتَدَى بِكَ في الصَّلاةِ وَ كَبَّرَا

وَ  بَكَاكَ عِلمٌ   قَد   سَبَرتُم  غَورَهُ

                فَكَأنَّ  عِلمَكَ   قَد    تَدَفَّقَ   أَبْحُرَا

وَ   بَكَاكَ  صَرحٌ    لِلعُلُومِ   أَقَمتَهُ

                وَ جَمِيعُ من في بَحرِ عِلمِكَ أَبحَرَا

وَ بَكَاكَ  قَلبِي  قَبلَ  عَينِي  حَسرَة

                لَم أَستَطِعْ أَن ،دَمعَ عَينِي، أَستُرَا

فَقَدت بِكَ  البَحرَينُ  خَيرَ  رِجَالِها

                وَ  لَأنتَ  بِالبَحرَينِ  كُنتَ  الأخبَرَا

يا  وَالِداً  لكَ  في  القُلُوبِ  مَكَانةً

               عَظُمَت وَ طُولَ  الدَّهرِ  لَن  تَتَأَثَّرا

فَلَقَد    مَلكتَ   قُلُوبَنا    بِتَواضُعٍ

                وَ لَنا  بِحـسنِ  الخُلقِ  كُنتَم آسِرا

أَنتُم   حَكِيمُ  القَومِ  كُنتُم   مَرجِعَاً

                لِلبَاحِثِينَ  وَ   مَن   أَرَاد    تَبَحُّرَا

قَد  كُنتَ  بَدراً  نَستَضِيءُ  بِنُورِهِ

                صَارَت   لَيالِينا   بِفَضلِكَ   أَقْمَرَا

عِلمٌ   و  حِلمٌ   زَانَكُم   وَ   ثَقَافَةٌ

                حُسنُ  التَّدَبُّرِ  مِنكُمُو  قَد   أبهَرَا

وَ لَكَم بِنَهجِكَ قَد هَدَيتَ  سَوَاعِداً

                فَغَدَوا  بِفَضلِكَ  في  سَمَانَا أَقْمُرا

أنتَ الذي نلجَأ  إلَيكَ  إذا  التَوى

                أمرٌ علينا  في الحياةِ  وَ  أَعسَرا

فَبِحِنكَةٍ  وَ   بِحِكمَةٍ   و   بِخِبرَةٍ

                في حَلِّ هذا الأمرِ ، كُنتَ  الأَقدَرا

ما واجَهَتكَ مِنَ الحُلولِ  مَسالِكٌ

                 إلا  أخذت  إذا  قَضَيتَ  الأَيسَرا

في نَهضَةِ البَحرَينِ بَصمَتُكُم بَدَت

                 وَ نحِسَّها من دُونَما  أن  نَنْظُرَا

خَلُصَت  نَوَاياكُم  وَ كُنتُم  قُدوَةً

                 بِالشُكرٍ وَ التَبجِيلِ  كُنتَ الأجدَرا

أَتقَنتَ   دَورَكَ  صَادِقَاً   مُتَفَانِياً

                 وَ سَلَكتَ لِلمَجدِ الطَّرِيقَ الأَقصَرا

خُطَطٌ  وَ  أَفكَارٌ  و  تِلكَ  بَرَامجٌ

                 وَضِعَت لِكَي عَمَلُ البِلادِ  تُؤَطِّرَا

شَهِدَت لَكُم في حِبرِها وَ مُتُونِها

                 كَانَت   أَنَامِلُكُم  تَخُطُّ   الأَسطُرا

فتَركتَ   لِلبَحرَينِ  إرثاً   زَاخِراً

                 كُنتَ المُوَثِّقَ وَ الأَدِيبَ  الشَّاعِرا

كَم  مَكتَباتٍ   شُيِّدت   بِجهُودِكُم

                 وَثَّقتَ  تَارِيخَ  البِلادِ   وَ   أكثَرا

وَ وَهبتَ عُمرَكَ جُلَّهُ ،  بَل  كُلَّهُ

                 في خِدمَةِ الدِينِ الحَنِيفِ  فَأَثمَرا

وَ ثِمارُهُ نَضُجَت وَ طَابَ مَذَاقُها

                 في كُلِّ مَن حَفظَ الكِتَابَ وَ فَسَّرَا

وَ دَأبت تَبنِي في صُرُوحٍ شَأنُها

                 أن   ترفَعَ  الإسلَامَ  دِينَاً   نَيِّرَا

البِرُّ   دَيدَنُكُم   فَهذا     طَبعُكُم

                 وَ لِكُلِّ  فِعلِ الخَيرِ كُنتَ  مُبادِرا

كَم بَيتِ عِلمٍ كُنتَ فِيهِ  مُؤسِّساً

                 كَم مِن نَجَاحٍ  كُنتَ  فيهِ  مُؤثِّرا

مَا انفَكَّ فِكرُكَ يَستَحِثُّ ضَمَائِراً

                 فِكرَ التآخِي  وَ التَّسَامُحِ  نَاشِرا

هذي  صِفَاتُكَ  كُلُّها   مَحمُودَةٌ

                 لَن أستَطِيعَ  جَمِيعَها  أن  أَذكُرَا

فَلَقَد عَلَوتَ بِرُوحِكُم  و صِفاتِكُم

                 وَ ظَلَلتَ في دَربِ المَكَارِمِ سَائِرَا

رَمزَاًغَدَوتَ لِكُلِّ مَن طَلَبَ الهُدَى

                 قَلبٌ   أَحَبَّ   اللهَ   ثُمَّ    تَطَهَّرَا

وَ  لَأنتَ  عَبدَ  اللهِ  كُنتُم   رَائِداً

                 وَ بِما تَرَاهُ الحَقُّ  كُنتَ  مُجاهِرَا

فِكرِي يَعُودُ إلى الوَرَاءِ  لِسَالِفٍ

                 وَ لِبِدءِ  مَعرِفَتِي  لَكُم  مـستَذكِرَا

اذ كُنتُ  أبحَثُ عَن  حَياةٍ  أَفَضلٍ

                 وَ لِما سَيَاتِي  من  حِياتي  نَاظِرا

كَم كَان لي شَرَفُ المُثُولِ أمامَكُم

                 كُنتَ الوَزِيرَ و كُنتَ دوماً حَاضِرَا

كَم مَن لِقاءٍ كَانَ لِي مَعَ شَخصِكُم

                  كَانَت   لِقَاءَاتٌ   تُسِرُّ   الخَاطِرَا

كَم كُنتُ  أسمَعُ  مِنكَ  قَولاً  قَيِّماً

                  لِي  فِيهِ  كُنتُم  نَاصِحاً  لا   آمِرَا

قَد كُنت تَقرَأ  ما  يَدورُ  بِخَاطِرِي

                  وَ  لِعُمقِ  أَفكَارِي  بِفِكرِكَ سَابِرَا

فَاشتَدَّ عُودِي في  رِعَايَتِكَ  التِي

                  قَد  هَيَّأَتنِي  في  الحَياةِ   لِأكبُرا

فَأبا مُحَمَّد  قُل  بِرَبِّكَ  كَيفَ  لِي

                   رَدُّ الجَمِلَ  إلَيكَ  أو  أَن  أشكُرَا

مَاذا أقُولُ وَ ذَاكَ  ذِكرُكَ قد غَدا

                   عِطراً يَضُوعُ  وَ للمَمالِكِ عَابِرا

فَأَبا   مُحَمَّدِ   لَيسَ  مِثلُكَ  مِيِّتاً

                    بَل أَنتَ حَيًّ شَاخِصٌ في ما نَرَى

وَ  عَزَاؤنا   أنَّ  العَلِيُّ   وَلِيُّكُم

                    فَهَدَاكَ  دَربَ  المُتَّقِينَ  وَ يَسَّرا

سَتَعِيشُ  في جَنَّاتِ عَدنٍ  خَالِداً

                    لِمَحَمَّدٍ  وَسطَ   النَّعِيمِ  مُجَاوِرا

وَ  قُطُوفُها  يَنعاً  تَدَلَّى  عِندَكُم

                    وَ شَرَابُها قَد  سَالَ  فيها  أَنهُرا

أَنهارُها  عَسَلٌ  مُصَفَّى ، مِثلُها

                    أَنهارُ خَمرٍ  لَيسَ  فِيها   مُسكِرَا

وَ  لِبَاسُكُم   فِيها   حَرِيرٌ   نَاعِمٌ

                    وَ مِنَ الأسَاوِرِ قد كُسِيتَ  الأَندَرَا

لَكَ حُورُ عِينٍ  قَاصِراتٍ   طَرفُها

                    بِيضٌ مِنَ  الأَنوَارَ   كَانَت  أَنوَرَا

مِن  كُلِّ  خَيرٍ  كَانَ  حَظُّكَ وَافِراً

                    لَكِنْ مِنَ الرِّضوَانِ  حَظُّكّ  أَوفَرا

 

د. عبد الله بن أحمد منصور آل رضي

 

 

 

 

 

 

 

التعليق هنا