الأخبار

في تصريح للحياة اللندنية .. وزير الإعلام البحريني: السعودية حصن العروبة والإسلام المعتدل وقلعة شامخة في وجه المؤامرات

لندن في 16 اكتوبر /  أكد وزير الإعلام البحريني رئيس مجلس أمناء معهد البحرين للتنمية السياسية علي بن محمد الرميحي تضامن مملكة البحرين والدول والشعوب العربية والإسلامية مع المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، في وجه الحملات المغرضة والمؤامرات المشبوهة التي تستهدف المساس بسيادتها ومكانتها الرفيعة كركيزة للأمن والاستقرار والتقدم الاقتصادي في المنطقة والعالم.

وأوضح الرميحي في تصريحات لصحيفة الحياة اللندنية أن وقوف العالم العربي والإسلامي في صف واحد إلى جانب المملكة وقيادتها الحكيمة وشعبها العزيز يمثل تعبيرًا صادقًا عن عمق روابط الأخوة التاريخية ووحدة الدين والدم والهدف والمصير المشترك، ووفاءً لدورها الريادي في قيادة الأمة والذود عن حقوقها ونصرة قضاياها العادلة، باعتبارها حصن العروبة المنيع وفخر الإسلام المعتدل.

وأضاف أن السعودية مهبط الوحي وحاضنة الرسالة الإسلامية السمحة، ستظل بمبادراتها الرائدة والمشهودة في دعم السلام ومكافحة التطرف والإرهاب أقوى من أي حملات معادية  غرضها النيل من سمعتها ومكانتها المرموقة.

وأكد وزير الإعلام البحريني علي بن محمد الرميحي أن المملكة العربية السعودية قلعة شامخة برمزيتها الدينية والتاريخية والحضارية ومواقفها العروبية الأصيلة وإسهاماتها الرائدة في خدمة الإنسانية لا يضيرها سهام المتربصين ولا أطماع المترصدين، ولا تساقط الصغار أمام أسوارها المنيعة، وستبقى كبيرة أمام كل من تسول له نفسه المساس بأمنها واستقرارها وسمعتها، ومكانتها الروحية راسخة في قلوب العالم أجمع، وستواصل مسيرتها التنموية ومشروعاتها الاستثمارية الكبرى.

التعليق هنا