الأخبار

خلال مشاركته في الصالون العلمي الذي نظمته جامعة الخليج العربي..وزير شؤون الإعلام: الفوضى الإعلامية جعلت الكثير من وسائل الإعلام تتأثر ولا تؤثر

أكد سعادة السيد علي بن محمد الرميحي وزير شؤون الإعلام رئيس مجلس أمناء معهد البحرين للتنمية السياسية أن “قطاع الإعلام والاتصال بحاجة ماسة إلى جهود المراكز البحثية والمؤسسات العلمية، لقيادة المؤسسات الإعلامية بصورة هادفة وفعالة”، مشيرًا سعادته إلى أن “الفوضى الإعلامية التي تجتاح المنطقة والعالم، أفقدت الإعلام جزءًا أساسيًا من دوره الحيوي المتمثل في التأثير، إلى أن أصبحت الكثير من وسائل الإعلام على مستوى المنطقة “تتأثر ولا تؤثر”.

جاء ذلك خلال مشاركة سعادة وزير شؤون الإعلام في الصالون العلمي تحت عنوان (الإعلام المؤسسي: الأبعاد الاجتماعية والاقتصادية)، والذي نظمته كلية الدراسات العليا بجامعة الخليج العربي، بمشاركة السيد نجيب فريجي مدير معهد السلام الدولي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وبحضور عدد من الأكاديميين والباحثين والمهتمين بمجال الإعلام والاتصال.

وأشار سعادة وزير شؤون الإعلام إلى وجود مؤسسات وجهات تسعى للتأثير على الرأي العام والتلاعب فيه خصوصًا في وسائل التواصل الاجتماعي، عبر إثارة الفتن ونشر الأكاذيب وشق الوحدة في المجتمعات والمساس بأمن واستقرار الدول، وهو ما يجب مواجهته بالحقيقة والالتزام بالمعايير المهنية التي لطالما كانت منظمًا أساسيًا لعمل الإعلام عبر التاريخ.

وشدّد سعادة وزير شؤون الإعلام على “أن قطاع الإعلام والاتصال يحمل على عاتقه مسؤولية توعية المجتمعات والارتقاء بها، وقد تبنت وزارة شؤون الإعلام جملة من الخطط والاستراتيجيات التي تسعى من خلالها إلى تحقيق وظائف الإعلام الأساسية مثل الإخبار والتثقيف باحترافية وكفاءة، وتسليط الضوء على قصص النجاح التي يزخر بها المجتمع البحريني في المجالات كافة”، مؤكدًا سعادته أن “التوعية مسؤولية مشتركة يتبناها جميع أفراد المجتمع”.

ودعا سعادة وزير شؤون الإعلام مراكز الدراسات والمؤسسات البحثية على مستوى المنطقة إلى التعاون مع المؤسسات الإعلامية، من خلال دراسة الوضع الحالي لهذا القطاع الحيوي، ووضع الاستراتيجيات والخطط اللازمة التي تعين الإعلام على تحقيق أهدافه وصناعة الرأي العام المتزن الذي يتبنى الخطاب المعتدل الجامع، ويرسم مستقبلاً أفضل لدول وشعوب المنطقة.

التعليق هنا